منطق فـ الكورة (67) الآهلى الليبى يقصى الزمالك حبيبى , وسواد الخروج المتوقع , أفضل من بياض الآمل المبقع !

بقلمى / ولـــيــ الــشــاعـــرـــــد
دائماً وأبداً وحينما ينتصر المنطق فلا مجال لآن تتحداه المعجزات , وسقط الزمالك وسبق سقوطه كل المعطيات
فريق منقسم ومشتت بين راحل ومعار , ومدرب يبحث عن طوق النجاة من أى فشل أو عار
حارس فقد الثقة فى كل قراراته , وخسر كل ما كان يتصف به وما كان من مميزاته
لا عارف يصد بنالتى ولا حتى بيحاول , ولا عارف يوجه مدافع بيكرر أخطاء المقاول
دائماً وأبداً تتكرر كل الاخطاء والحكايات , أخطاء تمركز فى كل العرضيات , وحدث ولا حرج عن كم الآنفرادات
كارثة أن تتكرر تلك الآخطاء على مدى سنوات وسنوات وسنوات
مدافعين لا يتعلمون درساً فيما كانوا فيه دائما يخطئون , والطامة أن تتتوالى الآخطاء وبنفس الكيفية بكل سذاجة يكررون
طرفين لا ناقة لهم ولا جمل , ولا أرى فى تطورهم أى أمل
ديفندر يغيب عنه كل شىء وأى شىء , ويطلق عليه ماهو ليس فيه توفيق , ودائماً وأبداً يظهر كالغريق
ولا أدرى سبباً واحداً لآن يلعب فى أنصاف النوادى وليس نادينا العريق
وعكس كل إللى حللوا وشافوه نجم للماتش , وهو من لخص كل زوايا الحزن بالنكش
وتسبب غباءه وبطئه فى خطأ أكثر غباءاً للونش , إنقذوا الزمالك من أنصاف اللاعيبين أشباه الحطام والرتش
وصفوه بالشجاع فى كل الظروف , وإنه ملك الغابة بكل المعانى والحروف , وأنا لا أرى فيه أى معروف
الزمالك يحتاج حقيقى للغربلة والتنظيف , مش لاعب بيعرف يباصى أو حتى لاعب لمجرد إنه حريف
وخلاصة القول والعبارة , يأتى الدور الآبرز للآدارة , فحينما تستهين بكل المعطيات كإشارة
وتحاول الآنقاذ وأنت من أطلقت الغارة , فحتماً وقدراً ولابد من تلك المرارة , وأن تقترن معها كل معانى الخسارة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً