منطق فـ الكورة(3)موسم ثانى :رغم أنف الأرجنتينى البقال , وبدعوات الشيوخ والآطفال , أخيراً صعدنا المونديال !

بقلمى / ولــيــ الــشــاعـــرــــد
فى واحدة من إحدى فصول الدراما المصرية , أخيراً مصر تتأهل لمونديال الدبة الروسية
دائماً وأبداً تقترن الفرحة المصرية , بدراما دموع وأهوال صعاب بصناعة ذاتية
لا وجود لتحليل أى نقاط فنية , فالفريق الذى بالفعل صعد للمونديال لا توجد له أى شخصية
ومنذ أول مباراة مع هذا المدرب الكوبر , ولم نشاهد أى لحظة فنية سوبر
أبداً لم يظهر المنتخب ولو لمجرد دقيقة , كانت دائماً وأبداً العشوائية كانت السمة الحقيقة
والخلاصة بدون فلسفة
صعودنا فعلاً معجزة مع مدرب فاقد أى معرفة
ورحيله هو الواجب والحل , بعيداً عن فلسفة إن ده حرام مش عدل

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً