صرخة باليرمو التي أنقذت رأس مارادونا .. لا مونديال بدون الأرجنتين ‬

مقالات 10 أكتوبر 2017

‫كتب: أحمد رشاد

‫أطلق الحكم البرازيلي ويلتون سامبايو صافرته معلنًا نهاية الشوط الثاني و المباراة التي جمعت الأرجنتين و ضيفتها البيرو والتي أقيمت في ملعب ” لا بومبنيرا ” في العاصمة الأرجنتينة بوينس أيرس ، تعادل جديد للأرجنتين لتستمر في نزيف النقاط ، تسعون دقيقة كاملة‬
‫لم تستطع الأرجنتين تسجيل هدف واحد يجعلها تتقدم خطوة أكبر نحو الوصول للمونديال دون الدخول في الحسابات المعقدة و إنتظار نتائج الأخرين.‬

‫الأرجنتين صاحبة الباع الكبير في كأس العالم و التي شاركت 16 مرة من أصل 20 نسخة أي أنها لم تغب إلا في أربع نسخ فقط، الأرجنتين بطلة العالم مرتين عامي 1978و 1986 ، الأرجنتين وصيفة المونديال في ثلاثة مناسبات اخرها مونديال البرازيل 2014 عندما خسرت النهائي أمام ألمانيا في الدقيقة 113 في الشوط الإضافي الثاني بهدف ماريو جوتزه ، الأرجنتين بنجوم مثل ميسي و أجويرو و ديبالا و إيكاردي و هيجواين قد تغيب عن المونديال.‬

من يقوم بدور باليرمو؟!‬

‫لن ينسي الشعب الأرجنتيني تصفيات كأس العالم 2010 عندما كان موقف الأرجنتين في التصفيات متأزم شبيه بموقفهم في التصفيات الحالية.‬

‫إنه مساء يوم الأحد بتاريخ 11-10-2009 ، إنها الجولة قبل الأخيرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا دخل مهاجم بوكا جونيرو مارتن باليرمو كبديل في مطلع الشوط الثاني و علي ملعب “المونومنتال” معقل غريمه التقليدي ريفربلايت و عندما كانت النتيجة تشير إلي التعادل الإيجابي 1-1 ، سجل المهاجم المخضرم صاحب الـ 36 عام أنذاك هدف الانتصار في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في مرمي منتخب البيرو ليجدد أمال الأرجنتين في بلوغ المونديال. ‬

‫باليرمو وجد كرة مرتدة أمام المرمي وضعها بكل سهولة لينقذ رأس دييجو مارادونا مدربه من هجوم الإعلام و الصحافة و كأن باليرمو نزل من السماء ليحرز الهدف ، بالتأكيد مارادونا يدين بالفضل لمارتن الذي مكنه من المحافظة علي وظيفته لمدة أطول لأنه بالتأكيد سيقال إذا فشل بإيصال الأرجنتين إلي المونديال.‬

‫بفضل هذا الفوز الذي أحرزه باليرمو في الثواني الأخيرة دخلت الأرجنتين اخر جولة أمام الأوروجواي و هي تحتاج نقطة فقط أي التعادل يكفي منتخب الألبي سيليستي من أجل الإنفراد بالمركز الرابع و التأهل المباشر للمونديال و لكن منتخب الأرجنتين حقق الفوز علي الأوروجواي في مونتيفيديو عاصمة الأوروجواي وسجل هدف الفوز بولاتي قبل نهاية المباراة بخمس دقائق لتضمن الأرجنتين رسميًا المشاركة في المونديال.‬

تعقيب الصحافة العالمية..

– ‫صحيفة ESPN : “إذا حدثت الكارثة يوم الأربعاء و لم تتمكن الأرجنتين من الصعود إلي المونديال قد يعلن ميسي إعتزاله لكن هذه المرة دون رجعة ، الجميع يتذكر الموسم الماضي بعد خسارة الأرجنتين نهائي الكوبا أمريكا أمام تشيلي للمرة الثانية علي التوالي أعلن ميسي و المتوج بأفضل لاعب في العالم خمس مرات الإعتزال الدولي قبل أن يرجع عن قراره و يقود الأرجنتين لكن هذه المرة قد تكون هذه النهاية خاصة أن في كأس العالم 2022 في قطر سيصبح عمر ميسي 34 عام، يذكر أن ميسي لم يتوج بأي لقب مع منتخب الأرجنتين الأول و خسر ثلاث نهائيات كوبا أمريكا كما خسر نهائي مونديال 2010 أمام ألمانيا”.‬

‫حسابيًا آمال الأرجنتين في التأهل المباشر مازالت قائمة وبقوة هو يحتاج الفوز فقط علي الإكوادور في ملعبه في مقابل لا تفوز تشيلي علي البرازيل المتأهلة مسبقًا ، أيضًا تتأهل الأرجنتين مباشرة في حالة الفوز على الإكوادور مع تعادل كولومبيا مع البيرو و تلعب الأرجنتين الملحق في حالة الفوز على الإكوادور، وفي المقابل فازت كولومبيا على بيرو، وفازت تشيلي على البرازيل.

ستكون مباراة صعبة علي الأرجنتين الذي يعود أخر فوز لها علي أرض الإكوادور إلي عام 2001 أي من حوالي 16 عام ، سبب أخر يصعب من مهمة أصدقاء ميسي هو أن اللعب في أرض الإكوادور شاقًا بسبب نقص الأكسچين و ذلك لإرتفاعها الكبير عن سطح البحر ، مدرب الأرجنتين ‫خورخي سامباولي‬ متأكد من وصول الأرجنتين إلي المونديال بينما الأسطورة دييجو مارادونا لا يتخيل كأس العالم بدون مشاركة بلاده ، فمن يتقمص دور مارتن باليرمو و ماريو بولاتي و ينقذ الأرجنتين فجر الأربعاء و يهديها بطاقة الترشح، هل سيكون ميسي أم إيكاردي أم ديبالا ، لا يهم من يكون المهم أن لا نحرم من مشاهدة منتخب “التانجو” في كأس العالم الصيف القادم. ‬

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً