أخبار الأهليمقالات وحوارات

الأهلي ورحلة البحث عن الأميرة التاسعة الإفريقية

في رحلة البحث عن الأميرة السمراء، الأهلي يسعي للحصول عن اللقب الغائب منذ عام 2013 ، تحت قيادة مدربه الأرجواني مارتن لاسارتي الذي أستطاع الصعود بالمارد الأحمر من دور المجموعات إلي ربع النهائي.

في رحلة الأهلي للبحث عن الأميرة التاسعة ، واجه العديد من المتاعب التي صدمت جماهيره الكبيره ، حيث أنه منذ عام 2013 وتحت قيادة أكثر مدرب حتي وقتنا هذا لم يستطيع ابناء القلعة الحمراء الحصول علي اللقب.

في البداية ، فأن أخر بطولة إفريقية حققها الأهلي كانت الكونفدرالية في عام 2014 تحت قيادة الأسباني خوان كارلوس جاريدو ، بينما كانت أخر بطولة دوري أبطال إفريقيا ، في عام 2013 ووقتها أعتزل الماجيكو محمد أبو تريكة ، وكانت بقيادة المصري محمد يوسف.

ومنذ وقتها والأهلي في دوامة البحث عن اللقب التاسع له في البطولة ، وغائب عن منصة التتويج القارية منذ عام 2014 ، ويواجه المارد الأحمر صعوبة منذ وقتها للحصول علي اللقب الأفريقي.

بسبب أعتزال نجوم كبار خلال الفترة الأخيرة ، من بينهم محمد أبو تريكة ومحمد بركات ووائل جمعة ، وسيد معوض، وغيرهم من النجوم.

ظهر الأهلي في عام 2015 في بطولة دوري أبطال إفريقيا ، ولكن وقتها خرج من دور الـ16 وكان وقتها بقيادة خوان كارلوس جاريدو المدرب الأسباني.

الذي رحل عقب خروج المارد الأحمر وأقصائه للكونفدرالية الأفريقية، وفشل وقتها أبناء القلعة الحمراء في تحقيق أي لقب من اللقبين.

وفي عام 2016 أستطاع الأهلي أن يعبر دور الـ32 بعد الفوز علي ريكرياتيفو دو ليبولو بهدفين ، وفي دور الـ16 أستطاع الفوز علي يانغ أفريكانز بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ولكن في دور المجموعات فشل المارد الأحمر في الصعود، حيث أحتل ثالث المجموعة التي كانت مكونة من الوداد المغربي وزيسكو يونايتد وأسيك ميموزا ، وفي هذة النسخة كان الزمالك هو وصيف البطولة بعد خسارته بالنهائي من صن داونز الجنوب إفريقي.

وجاء عام 2017 ، بطموح جديد وأمال جديدة حيث أستطاع الأهلي الوصول للنهائي، حيث بداء مشواره بالفوز علي بيدفيست ويتس بهدف نظيف في دور الـ32 بمجموع اللقائين، ثم صعد لدور المجموعات بعد تعديل نظام البطولة وإقامته في دور الـ16 ، ليصعد الأهلي كاثاني المجموعة المكونه من الوداد البيضاوي المغربي وزاناكو الزامبي والقطن الكاميروني.

ثم قام المارد الأحمر بأقصاء الترجي التونسي في دور الثمانية بعد الفوز بمجموع اللقائين 4_3، ومنها تغلب عن النجم الساحلي التونسي في دور نصف النهائي بمجموع اللقائين 7_4، ليصل للنهائي ويواجه الوداد البيضاوي المغربي ويتلقي الهزيمة بمجموع اللقائين بهدفين مقابل هدف ليكون وصيف هذة النسخة، وكان المارد الأحمر وقتها تحت قيادة فنيه لحسام البدري.

بينما في عام 2018 ، وأستطاع الأهلي وقتها عبو مونانا الغابوني في دور الـ32 ، وصعد للمجموعات التي تكونت من الترجي التونسي وكمبالا سيتي وتاونشيب رولز، وصعد وقتها المارد الأحمر كأول المجموعة.

الأهلي ورحلة البحث عن الأميرة التاسعة الإفريقية

وأستطاع ابناء القلعة الحمراء للوصول لنهائي البطولة ولكن تلقي الهزيمة من أبناء تونس الترجي التونسي بمجموع اللقائين 4_3، وكانت وقتها تحت قيادة فنية للمدرب الفرنسي باتريس كارتيرون.

نأتي للبطولة التي يشارك فيها أبناء القلعة الحمراء بطموح جديد وأمل جديدة ، حيث يخوض الأهلي دوري أبطال إفريقيا موسم 2019 الجاري ، بأمل الفوز وعودة الساحرة السمراء للبيت الأحمر.

في البداية دخل الأهلي هذة البطولة بطموح الفوز والعودة من جديد تحت قيادة فنية أرجوانيه ، بقيادة مارتن لاسارتي ، الذي أستطاع أن يحتل أول مجموعته برصيد عشرة نقاط في المجموعة التي تكونت من شبيبة الساورة الجزائري وسيمبا التنزاني وفيتا كلوب الكونغولي.

وصعد من هذة المجموعة الأهلي بالمركز الأول برصيد عشرة نقاط، وجاء في المرتبة الثانيه سيمبا التنزاني برصيد تسعة نقاط، ليودع كلا من شبيبة الساورة وفيتا كلوب البطولة.

وتكون دور الثمانية وهذة الفرق تنقسم لقسمين الأول المتصدر والذي يتكون من ، الأهلي المصري والترجي التونسي ومازيمبي الكونغولي والوداد البيضاوي المغربي.

والمصدر الثاني هو الوصيف ، والذي يتكون من حوريا الغيني وصن داونز الجنوب أفريقي، وسيمبا التنزاني ، وشباب قسطنتينية.

ستقام قرعة دوري أبطال إفريقيا يوم الأربع القادم ، لتحدد مع من ستكون مواجهة الأهلي القادمة في دور الثمانية ، والبحث عن اللقب الغائب منذ عام 2013.

كما وضع مجلس إدارة الأهلي اللقب الأفريقي كاشرط أساسي في بقاء أي مدرب يقوم بتدريب القلعة الحمراء ، حيث رحل عدد كبير من المدربيين بسبب عد الحصول علي هذا اللقب، وذلك رغم تحقيق العديد من الألقاب الأخري المحلية.

مثل الدوري المصري الممتاز ، والسوبر وكأس مصر، ولكن يسعي المارد الأحمر للحصول علي البطولة الإفريقية ، والعودة من جديد زعيما للقارة السمراء.

فهل يقدر الأهلي بقيادة الأرجواني مارتن لاسارتي في العودة من جديد وأعادة اللقب الإفريقي لجدران القلعة الحمراء من جديد ، ليكتب أسم مارتن لاسارتي داخل قلوب الجماهير الأهلاوية، أم سيظل المارد الأحمر في البحث عنها وعندما يقترب يعود لنقطة البداية من جديد ؟ هذا ماسنعرفه خلال الوقت القادم.

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمد بيومي

محرر وكاتب بموقع إيجي سبورت الرياضي ، مختص بتغطية أخبار النادي الأهلي والدوري المحلي المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى