مقالات وحوارات

الزمالك والأهلي في ميزان الأعلام المصري..هل تتساوي الكفتان؟

الزمالك والأهلي فى نظر الاعلام المصري

هل تتساوي كفة الزمالك والأهلي ؟ 

يتساءل البعض ما هو سر تصدر الأهلي للمشهد الأعلامي في مصر ،

وما هو السبب الحقيقي وراء أبتعاد الزمالك

عن أي شو أعلامي خلال السنوات الماضية

رغم أن الزمالك قد حقق أنجازات وأرقام قياسية ،

لم يحققها أي فريق في مصر وإفريقيا.

الزمالك هو النادي الوحيد في العالم الذي حصل علي ٧ بطولات خلال موسم واحد.

بل هو أكثر الأندية حصولا علي البطولات القارية خلال القرن العشرين.

ولا تقتصر الأرقام القياسية للأبيض علي ذلك فقط ،

ولكنني الأن ليس بصدد الحديث عن تلك الأنجازات.

الزمالك والأهلي فى الاعلام المصري

ولكن ما أود الحديث عنه هو كم الدعم الإعلامي الذي يحظي به الزمالك والأهلي والمقارنة بينهما

والتجاهل الكبير لأي أنجاز يحققه الأبيض محليا

وقاريا ، رغم أنه يعد أيضا أنجازا للكرة المصرية.

تناول الأعلام لمباراتي الأهلي ضد صن داونز ،

والزمالك ضد حسنية أغادير يعكس تماما مدي تحيز المنظومة الإعلامية للأحمر.

وأبتعادها تماما عن الشفافية والحيادية في تقديم المادة الأعلامية

التي تعكس حقيقة كل ما يدور علي الساحة الرياضية بين الزمالك والاهلي

ولا شك أن تجاهل كل الامور التي تتعلق بنادي الزمالك ،

ليس بجديد علي الأعلام المصري.

والذي تجاهل من قبل وصول الزمالك

إلي نهائي دوري أبطال إفريقيا موسم ٢٠١٦ ،

رغم أن الزمالك وقتها كان هو الممثل الوحيد

للكرة المصرية في البطولات الإفريقية.

ولم يلقي الأبيض أي دعم من الأعلام وقتها ، بل وجد تجاهلا تاما ،

عكس ما كان سيحدث مع الأهلي في حالة بلوغه نفس الدور.

ويسوقني ذلك إلي ذكر ما حدث أيضا مع الزمالك بعد فوزه بكأس السوبر المصري ،

علي حساب الأهلي الموسم قبل الماضي.

ودخول الأعلام في حالة حداد عام ، وذلك

لفوز القلعلة  البيضاء  باللقب خلال مباراة الزمالك والأهلي

وكذلك تجاهل فوز الزمالك بلقب السوبر المصري السعودي علي حساب الهلال ،

مطلع الموسم الحالي ، ومحاولة التقليل من أهمية اللقب.

الزمالك والأهلي فى الميزان الاعلامي

تقليل الأعلام من نتيجة التعادل السلبي التي حققها

الزمالك أمام حسنية أغادير في الكونفدرالية الإفريقية.

ومحاولة تصدير خطورة تلك النتيجة علي مشوار الزمالك في البطولة ،

أصبح محور حديث الأعلام المصري في تلك الأيام.

كما أصبحت خسارة الأهلي بخماسية أمام صن دوانز ، تمثل أملا كبير ،

وحلما مشروعا للأهلي بل ويسهل عليه تحقيقه خلال مباراة العودة.

وفقا لرؤيا عديمي الرؤي في أعلامنا الرياضي المصري.

لم يذكر هذا الأعلام أن الزمالك أكثر الفرق المصرية

تحقيقا للنتائج الأيجابية ضد الأندية المغربية.

بل أنه أصبح عقدة كبيرة لتلك الأندية في مختلف البطولات.

إن أي محاولة لتجاهل أو التقليل من أنجازات الزمالك

، لهي أكبر دليل علي أفلاس تلك المنظومة ، ومحاولة خلق شعبية زائفة لأحد الأندية.

ورغم كل ما يحاك سيبقي الزمالك كبيرا بجماهيره وبطولاته وأنجازاته ،

التي يعرفها القاصي والداني ، ولا عزاء لأعلامنا

المتلون الذي يكيل  بمكيالين بين الزمالك والاهلي

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمود سعيد أبو عربي

كاتب ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، مختص بتحليل مباريات نادي الزمالك والمنتخب الوطنى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى