مقالات وحوارات

سيد عبد الحفيظ .. هذا هو خالد الغندور

أثارت تصريحات سيد أبو حفيظة مدير الكرة بالأهلي، غضبا واسعا لدي جماهير الزمالك.
حيث أطلق أبو حفيظة العنان للسانه للسخرية من خالد الغندور أحد كباتن نادي الزمالك.
تصريحات أبو حفيظة ومهاجمته لنادي الزمالك ولكل من ينتمي إليه لا تتوقف ، بعد نهاية كل مباراة للأهلي.
ويبدو أن نشأة أبو حفيظة وتربيته مع الحمير علي حد قوله في تصريحات سابقة ، قد أثرت بشكل كبير علي عقليته.
سخرية أبو حفيظة من شكل وقصر قامة خالد الغندور ،
أمر مستفز للغاية وفيه أعتراض صريح علي خلقة الله عز وجل الذي أحسن كل شئ خلقه.
يقول تعالي ( يأيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم عسي أن يكونوا خيرا منهم ).
أبو حفيظة والذي لا يساوي تاريخه الكروي شئ أمام تاريخ خالد الغندور مع الزمالك ،
يتحدث عن جهل ودون أن يدري جيدا كم الأنجازات التي حققها الغندور مع الأبيض ،
مقارنة بتاريخه هو مع الأهلي.
ولكن القدر وحده هو من أتي به مديرا للكرة بالأهلي ،
رغم أنه لا يملك أي مؤهلات لهذا المنصب ، والذي يستغله دوما في مهاجمة الزمالك وجماهيره ورموزه.
وهنا سنعرض لكم أنجازات خالد الغندور حتي يعرف أبو حفيظة من هو الغندور الذي سخر منه خلال تصريحاته الأخيرة.
خالد الغندور أو بندق كما تلقبه جماهير الزمالك ، هو أحد مواهب مدرسة الفن والهندسة ،
وأحد كباتن نادي الزمالك علي مر التاريخ.
لعب للزمالك في الفترة من ١٩٩٢ وحتي ٢٠٠٤ ، حصل مع القلعة البيضاء علي ١٨ بطولة.
ويعد أحد أكثر لاعبي الزمالك حصولا علي البطولات عبر تاريخه.
حيث حصل مع الزمالك علي ٤ بطولات دوري عام وبطولتين كأس مصر وبطولتين سوبر مصري و ٣ بطولات دوري أبطال إفريقيا
وبطولة لكأس الكؤوس الإفريقية وبطولة أفرو أسيوية و ٣ بطولات سوبر إفريقي
وبطولة سوبر مصري سعودي وبطولة للأندية العربية.
يجب أن يعرف أبو حفيظة حجمه جيدا عندما يتحدث عن أي شخص ينتمي إلي نادي الزمالك ،
وأن لا يقحم أسم الزمالك في كل تصريحاته.
والتي لا تنم إلا عن جهله الواضح بما يدور حوله ، وأنه لا يملك سوي لسان طويل ينال من الأخرين.
شاركنا برأيك!
الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمود سعيد أبو عربي

كاتب ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، مختص بتحليل مباريات نادي الزمالك والمنتخب الوطنى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.