آخر الأخبارأمم أفريقيا

أتحاد كرة فاشل محليا كيف يحقق النجاح قاريا

ما زالت أصداء هزيمة منتخب مصر وتقديم أعضاء أتحاد الكرة أستقالتهم ، عقب فضيحة خروج المنتخب الوطني من دور ال 16 لبطولة الأمم الأفريقية ،

المقامة حالياً في مصر تتصدر المشهد الرياضي المصري.

جاءت الهزيمة والخروج المبكر من البطولة علي يد منتخب جنوب أفريقيا ،

لتحمل تلك الهزيمة معها أرقاما سلبية للمنتخب المصري

لم تحدث من قبل عبر تاريخ الفراعنة في البطولات الأفريقية.

حيث سجلت خسارة منتخب مصر أمام منتخب الأولاد ، أول هزيمة للفراعنة أمام المنتخب الجنوب أفريقي ،

خلال مشاركات المنتخبين في بطولة الأمم الأفريقية.

كما جاء خروج المنتخب المصري من دور ال 16 لأول مرة خلال 5 نسخ نظمتها مصر علي أراضيها وأمام جماهيرها وتوجت بثلاث ألقاب منها.

من جهة أخري فإن أداء المنتخب المصري جاء مخيبا للأمال ، ولم يظهر لاعبي الفراعنة بالشكل الذي يليق بإسم مصر ،

والتي لها باع طويل في البطولات الأفريقية ، وكونها أكثر المنتخبات حضورا بل وحصولا علي بطولة الأمم الأفريقية بواقع 7 مرات.

لا شك أن فضيحة الخروج الأفريقي ومن قبلها التمثيل غير المشرف للمنتخب في كأس العالم بروسيا

، يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولي أتحاد الكرة المصري.

والذي لا يجد أعضاؤه متسعا من الوقت لأدارة شئون اللعبة ، وتنقلهم بين الفضائيات ليل نهار ، وظهورهم الدائم عبر البرامج وأستديوهات التحليل.

أتحاد كرة فشل بشكل كبير في تنظيم البطولات المحلية ، ليسجل الدوري المصري أطول دوريات العالم وأكثرها جدلا.

دوري مختلف تماما عن كل دوريات العالم حتي عن تلك الدوريات التي تقام في دول العالم الثالث والدول الأفريقية الفقيرة ،

والتي لا تمتلك حتي ثمن التنقل أو أقامة المعسكرات الداخلية.

أتحاد كرة متخبط ولوائح تطبق علي أندية دون غيرها ، وصراع أشبه إلي ذلك الصراع الذي يقام علي حلبة المصارعة ،

والتي لا تعترف سوي بالبقاء للأقوي ، ولا تعرف أطلاقا معني العدالة الكروية.

أتحاد كرة تفرغ أعضاؤه للرد علي الأنتقادات الموجهة إليهم وتجميل صورتهم عبر القنوات ،

وتركوا أمور اللعبة تدار بمبدأ خليها علي الله مشيها ويا الله.

أتحاد كرة يتورط معظم أعضاؤه في قضايا فساد ، ولا تخلو بطونهم من أموال السمسرة والعمولات ، ولا يفكروا أطلاقا سوي في مناصبهم.

أتحاد كرة يتهم بعض أعضاؤه في قضايا لا أخلاقية ، وتطغي أنتماءاتهم ومصالحهم الشخصية علي واجبهم الذي أنتخبوا من أجله.

أتحاد كرة لا يجد من يحاسبه علي أفعاله ، التي لطخت سمعة الكرة المصرية ، ولم يحاسب مطلقا علي أخفاق المنتخب الأخير في كأس العالم.

الذي قدم خلاله أغلب أعضاء أتحادات كرة القدم في العالم أستقالاتهم عقب الخروج من دور المجموعات ،

إلا أعضاء الأتحاد المصري في ظل تمسكهم بمناصبهم.

أتحاد كرة فشل أكثر من مرة في التعاقد مع مدير فني كفء ، يليق بأسم منتخب مصر ،

وفي المقابل تعاقد مع مدربين برواتب كبيرة مقارنة بمستواهم الفني.

منتخب يفرض فيه بعض أعضاء الجهاز الفني لاعبين بعينهم علي المدير الفني ، وتتسم أغلب أختياراته بالمجاملات والظلم الفادح.

أتحاد كرة فشل في فرض الأنضباط داخل معسكر المنتخب خلال بطولة الأمم الأفريقية ، وترك الحبل علي الغارب للاعبين.

أتحاد كرة فرض الكثير من القيود علي تذاكر المباريات للحد من حضور الجماهير ، والتي تمثل عصب كرة القدم في كل دول العالم.

بعد كل ذلك تنتظر الجماهير المصرية أن ينجح منتخبنا الوطني في حصد الألقاب ، كيف يحدث ذلك ولدينا أتحاد كرة فاشل بكل المقاييس.

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمود سعيد أبو عربي

كاتب ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، مختص بتحليل مباريات نادي الزمالك والمنتخب الوطنى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.