مقالات وحوارات

الحكم أحمد صالح في ضيافة ايجي سبورت

 

الكابتن أحمد صالح هو حكم مصرى يبلغ من العمر 22 عاما وهو يعد من الأصغر فى هذا المجال، بدأ صالح مشواره كحكم منذ 2016 وذلك عندما قدم الملف الخاص به لإتحاد الكرة وبدأ فعليا فى فبراير عام 2017

واستطاع خلال هذة الفترة القصيرة أن يحقق نجاح كبير ويصل لمكانة أعلى فى مجال التحكيم

ومن خلال حوار مع الكابتن تعرفنا اكثر عليه وكيف استطاع أن يحقق هذا النجاح فى هذه الفترة القصيرة

فى البداية عرفنا بنفسك؟

إسمى أحمد صالح 22 عاما كانت بدايتى فى التحكيم عام 2016 وذلك عندما تقدمت بالملف الخاص بى لإتحاد الكرة وبعد ذلك مررت بمرحلة اختبارات الحكام

واستطعت أن أجتاز هذة الاختبارت ثم بدأت حكم فعليا فى فبراير عام 2017 ولكنى استطعت خلال هذه الفترة القصيرة أن أصل إلى مكانة عالية فى مجالى

كم عدد المبارايات التى حكمت فيها منذ بداية مشوارك حتى الآن؟؟

حكمت فى 60 مباراة وذلك غير المبارايات الودية التى حكمت بها

هل واجهتك صعوبات خلال المبارايات التى حكمت بها؟ وما اكثر المباريات صعوبة؟

نعم، بالتأكيد واجهتنى صعوبات وذلك فى المبارايات التى تكون فى المناطق البعيدة حيث خلال هذة المباريات يتعرض الحكام لعديد من المشكلات بسبب أن الجمهور والمديرين الفنيين لهذة الفرق تعلق أى خسارة لها على الحكم وأن الحكم هو المسؤل الأول عن الخسارة دون النظر إلى الأخطاء التى يقع بها اللاعبون

ومن أكثر المباريات صعوبة مباراة البنك الأهلي والدقى خاصة أننى كنت ألعب فى نادى البنك الأهلى وفى هذة المباراة ألغيت هدفين لنادى البنك الأهلى وخسر النادى ولكن كان ذلك من حق الفريق الآخر أن يصعد وكانت هذة الأهداف أخطاء على نادى البنك الأهلى ولكن كانت من أصعب المباريات بالنسبة لى
وأيضا مباراة أخرى كانت بين نادى ميت رهينة والهرم وكانت مباراة صعود أى أن الفريق الذى يحقق الفوز هى الذى يصعد وخلال هذة المبارة قمت بطرد ثلاثة لاعبين
وهناك مباراة أخرى وكانت تعد مصيرية بالنسبة لى كحكم وكانت بين فرق بطريقة الذى يحقق الفوز يلعب درجة أولى وكانت هذة المباراة بين بتروجيت وأيفا نهائى الجيزة 14 عام فى نادى الطيران وكانت هذة من المبارايات المهمة بالنسبة لى والتى كان بها مزيد من الإستفادة واستطاعنا أن ندير المباراة على أعلى مستوى يليق بالفريقين

مارأيك فى أداء التحكيم المصرى خلال هذا الموسم؟؟ وهل أثر على نتائج المبارايات أم لا؟

فى رأيى أن التحكيم المصرى فى مستوى جيد جدا ولكن يحتاج إلى تطوير فى الأداء حتى يكون أفضل وهذا ليس معناه أنه ليس فى مستوى لائق بل أن الدورى الإنجليزى والإسبانى والذى يضم أفضل حكام على مستوى العالم يطور من نفسه كل فترة ولكن رأيى أن الحكام المصريون الكثير منهم مظلوم ولم يأخد حقة بالكامل حيث أن هؤلاء إذا حصلوا على الدعم والتشجيع سيعملون بشكل صحيح ولكننا نحتاج أن نعمل بضمير أكثر حتى نكون فى مستوى أعلى من ذلك

وأكيد بالطبع أنه كان هناك أخطاء خلال هذا الموسم ولكن فى النهاية الحكم بشر ومن الطبيعى أن يخطأ أيضا الجمهور يعلق كل خسارة أو أخطاء على الحكام وكأنه متعمد ولكن أى حكم يريد أن يدير المباراة بشكل أفضل وأن تكون فى أعلى مستوى بدون أخطاء ولايهمه أن فريق يكسب أو آخر يخسر

فى رأيك ماأفضل تحكيم دولى؟

فى رأيى أن أفضل تحكيم على المستوى الدولى هو الدورى الإنجليزى ويليه الدورى الإسباني

من أفضل حكم مصرى على الساحة الآن؟؟

رأيى أن أفضل الحكام المصريين الآن هو الكابتن جهاد جريشة والكابتن آمين عمر

من مثلك الأعلى فى الحكام المصريين والحكام الأجانب؟

الحكام المصريين الكابتن محمود البنا والكابتن جهاد جريشة
الحكام الأجانب الحكم التركى شاكيرى

هل عرض عليك من قبل أن تحكم فى مباريات الدورى؟

لا لم يعرض عليا من قبل وذلك بسبب أنهم يعتمدون فى ذلك على السن الأكبر اعتقادا أن الأكبر سنا هم الأكثر خبرة ولكن أرى أن مسألة السن ليست فيصل بالنسبة للحكم حيث أن كثير من الحكام الصغار فى العمر ولكنهم لديهم خبرة أعلى ويحققون نجاح كبير وذلك كثير فى الدول الاوروبية حيث إنهم لايعتمدون على السن ولكنهم يعتمدون على الخبرة والنجاح فى المجال ولكن فى مصر المسألة ليست كذلك

مارأيك فى تحكيم مبارايات بطولة الأمم الأفريقية؟
وماهى افضل المبارايات من وجهة نظرك من حيث التحكيم؟؟

رأيى أن الحكام أداروا البطولة على أعلى مستوى واخذوا بها لبر الأمان ولم يكن هناك أخطاء كثيرة
وكانت من أفضل مبارايات البطولة بالنسبة لى مباراة تونس ونيجيريا فى منافسة المركز الثالث والرابع للكابتن جهاد جريشة حيث كانت المباراة الوحيدة بدون أخطاء

ما طموحاتك للمستقبل فى مجال التحكيم؟

من الطبيعى لأى حكم أن يتمنى التحكيم فى مباريات قمة أو مباريات دولية ولكن الطموح الأول بالنسبة لى أن أصبح حكم دولى وأتمنى أن أحكم مباريات كأس عالم

هل تريد أن توجه رسالة للجمهور خاصة الذى يعلق أخطاء المباريات على الحكام؟؟

أريد أن أوجه رسالة للجمهور واللاعبين والمديرين الفنين الذين دائما يعلقون على الحكام ويضعون حمل خسارة المباريات على الحكم ولكن عليهم أن يروا أدائهم والأخطاء التى حدثت خلال المبارة

ويشتغلون عليها ومن ثم يبدأون فى تصحيحها وأن الحكام دائما يريدون أن يخرجون بالمبارايات إلى بر الأمان وأن تكون بدون أخطاء ولايكون متعمدا لخسارة فرق أو مكسب أخرى

وفى النهاية نريد من خلال هذا الحوار أن نوضع للناس معاناة الحكام وخصوصا الأصغر سنا فى أنهم دائما مظلومون من جانب الجمهور واللاعبون والمديرين الفنيين خلال المباريات التى يحكمون بها

فدائما أخطاء المباريات معلقة على أعناقهم فيريدون تخفيف الحمل عليهم وأيضاً قلة الفرص أمامهم وخاصة الحكام الأصغر فى العمر

فدائما يعتقدون بأن الحكم الأكبر فى العمر هو الأكثر فى الخبرة وهذا مايضيع عليهم فرصة التحكيم فى المحافل الدولية من بطولات إلى دورى مصرى

وحتى إلى دورى ممتاز فيريدون الإهتمام ومزيد من التدعيم حتى يصلون إلى أعلى مستويات فى مجالهم

 

إعداد الحوار: ياسمين محمد ومحمد مصطفي

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمد مصطفي

كاتب صحفي ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، عمل بالعيد من المواقع الإلكترونية ويختص بتغطية أخبار الدوري المصري لكرة القدم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق