مقالات وحوارات

تأجيل مباراة القمة.. عفواً إنها جمهورية الموز الكروية

بعد مداولات كثيرة ، وشد وجذب من جانب أتحاد الكرة المصري ، والجهات الأمنية، بخصوص مباراة القمة.

قررت لجنة المسابقات رسمياً ، تأجيل لقاء القمة بين ناديي الأهلي والزمالك ، والمقرر أقامته يوم السبت المقبل ، إلي أجل غير مسمي ، بسبب رفض الأمن أقامة المباراة في الوقت الحالي.

فبعد موسم كارثي ، بما تحمله الكلمة من معني ، موسم كروي أمتد لأكثر من عامين ، وسلسلة لا حصر لها ، من التأجيلات الغير مبررة.

توسمنا خيراً ، في أتحاد الكرة المعين ، ووظننا أننا ، قد تخلصنا بالفعل ، من شبح الدواعي الأمنية.

وبعد سلسلة كبيرة من الوعود ، من قبل الأتحاد المعين ، بالألتزام بجدول الدوري ، وعدم تأجيل أي مباراة ، إلا في نطاق ضيق.

فوجئنا جميعاً ، بقرار تأجيل مباراة القمة ، بعد رفض الأمن أقامة المباراة ، في الوقت الراهن.

ويبدو أن الأمور ، لن تختلف كثيرا عن ما كانت عليه أبان حقبة الحاج عامر حسين.

ويبدو كذلك ، أن مسؤولي أتحاد الكرة المعين ، مجرد أراجوزات ، يحركها بعض الأشخاص ، كيفما شاءوا ، كما أنه من الواضح أيضاً ، أنهم لا يمتلكون الجرأة في أتخاذ القرارات.

منظومة فاشلة بكل المقاييس ، تعود بنا إلي حقبة ، الأربعينيات ، من القرن الماضي ، وتهوي بنا إلي منحدر اللاعودة.

في كل بلدان العالم ، حتي في تلك البلدان المتخلفة ، والتي تقتلها المجاعات تارة ، وتتفشي فيها الأمراض والأوبئة تارة أخري ، تجد ألتزاما كبيراً فيما يخص جدول المسابقات.

حضور جماهيري غفير ، حتي في تلك البلدان ، التي تعاني ، من بعض الأضطرابات السياسية ، وتعيش ويلات الحروب الأهلية.

فما علاقة كرة القدم ، بالسياسة؟ ولماذا يحدد الأمن مصير المباريات؟ إذا فلماذا تلعب كرة القدم ، طالما أنهم يقتلون متعتها ، ويغتالون أثارتها؟

أليست الرياضة ترفيها للشعوب!! ، أليست كرة القدم صانعة لأبتسامة الفقراء والمكلوبين!!

إنهم يقتلون المتعة ، التي صنعت من أجلها كرة القدم ، ويختلقون حججا واهية ، من أجل أبعاد الجماهير ، عن المدرجات.

فكم سمعنا من وعود ، بالسماح للجماهير ، بحضور المباريات ، ولكنها سارت أدراج الرياح.

من الأفضل أن يقوم المسؤولين ، بألغاء المسابقات نهائياً ، وأن تكتفي الجماهير ، بمتابعة الدوريات في بتسوانا ومدغشقر ومالاوي وجزر القمر.

لعل مسؤولينا يتعلموا منهم جيداً كيف تدار المسابقات ، وكيف يتم السماح للجماهير بحضور المباريات ، بدون تذاكر ، أو حتي وجود أفراد أمن لتأمين تلك المباريات.

دعونا نترقب الأحداث ، خلال الأيام القادمة ، وعلي الجماهير ، ألا تنتظر أي جديد من جانب المسؤولين ، لأننا ببساطة نعيش داخل جمهورية الموز الكروية.

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

محمود سعيد أبو عربي

كاتب ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، مختص بتحليل مباريات نادي الزمالك والمنتخب الوطنى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق