غير مصنف

احمد سليمان يعلن ترشحه على رئاسة نادي الزمالك

احمد سليمان يعلن ترشحه على رئاسة نادي الزمالك

أعلن الكابتن احمد سليمان عضو مجلس ادارة نادي الزمالك الأسبق عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي عن ترشحه في انتخابات نادي الزمالك القادمة على مقعد الرئيس.

وكان سليمان ترشح على منصب الرئيس في الانتخابات الماضية، ولكنه خسر أمام مرتضي منصور رئيس النادي الحالي.

ونشر سليمان على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» قائلًا: “بعد انتهاء الأزمة الحالية، بالقضاء على تفشي فيروس كورونا بإذن الله،

أنتظر من رئيس الزمالك الذي كشف عن عزمه خوض انتخابات النادي المقبلة، أن يطرح الثقة في نفسه، والدعوة لانتخابات حرة،

ليعرف حجمه الحقيقي بين أعضاء الجمعية العمومية وجموع ملايين محبي وعشاق الفانلة البيضاء،

الذين وصل بهم الأمر إلى حد الضجر بعد أن اختطف النادي، وجرده من أبناءه المخلصين”.

وأضاف سليمان في بيانه موجها الكلام لرئيس النادي الحالي “وضعت اسم الزمالك الكبير، في منطقة لا يمكن أن يقبلها على نفسه كل من يعشق الكيان المحترم”.

وواصل احمد سليمان : “أقول لهذا الشخص، لو كانت لديك شجاعة حقيقية، وقررت الدعوة لانتخابات مبكرة،

سأكون بفضل الله في انتظارك، مرشحًا على منصب الرئيس، لكي تعرف حجمك الحقيقي بين الجميع”.

وأكد: “أتعهد بعودة النادي لأبنائه المخلصين وجماهيره وإيقاف سلسلة الخسائر والانكسارات خاصة

الإجراءات القانونية والمالية التي تسببت في تحمل الزمالك وأبنائه وعشاقه، الكثير من الآلام والطعنات”.

وأشار: “أنتظر أيضًا سقوط الجدار العازل الذي تحتمي خلفه الحصانه مع كل تجاوز وسباب وقذف وإهانة وتطاول،

ترتكبها في حقي وحق كل من يتصدى لأكاذيبك ومهاتراتك، وأثق أن درع الحصانة،

لن يحمي بعد انتهاء الدورة البرلمانية الحالية، إلا كل نائب محترم، يسعى للحفاظ على مكتسبات هذا الشعب ومقدراته”.

وأتم احمد سليمان : “في هذه اللحظة، ومع انقشاع الغمة، ستنكشف كل الحقائق، وتسقط ورقة التوت

التي تحتمي بها، ويتهاوى القناع عن المهازل التي ارتكبتها، ويعلم الجميع أين تم إهدار ٣.٥ مليار جنيه

من أموال الزمالك خلال ٥ سنوات فقط، سيطرت فيها أنت وأبناؤك، على القلعة البيضاء، إن غدا لناظره قريب”.

شاركنا برأيك!

الوسوم
أكمل قراءة الخبر بالضغط هنا

تامر كرم

كاتب ومحرر بموقع ايجي سبورت الرياضي، مختص بتغطية أخبار الرياضة المحلية والدوريات العالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق